موعد غرامي مع الموت :-

كان ياما كان في قديم الزمان فتاة اسمها روليا
فتاة في المرحلة الثانوية
تعيش في قرية صغيرة قرب مشروع السليت
كانت تقيم علاقة غرامية مع جيانج ...
في احدى الايام ذهبت روليا الى مكان اللقاء
شاهدت جيانج يتنزه في مشروع السليت برفقته فتاة اخرى ممسكة بذراعه
اشتعلت روليا غيرة وحزنا فاسرعت الى بيتها والدموع تملاء عينيها
اظلمت الدنيا في وجهها وجالت الافكار في عقلها
قالت في نفسها كم انا حمقاء الرجال كلهم سواء اليوم خانني مع فتاة وغدا ماذا سيحدث
ذهبت روليا الى الصيدلية واحضرت قارورة سم لقد عزمت على الإنتحار
اخذتها وعادت للبيت مسرعة والدموع في عينيها
تمنعها الرؤيا
عند دخولها للمنزل قابلها اخاها الصغير
فسألها ماذا تحملين ما هذه الزجاجة
ردت عليه بلطف هذا ترياق الاحلام
ما إن يتناوله الشخص حتى يختفى عنه الحزن والتعب
تركت زجاجة السم على الطاولة بإهمال وذهبت لترى والدتها للمرة الاخيرة
فهي عزمت على الإنتحار
فجأة طرق احدهم الباب
ذهبت روليا لتفتحه فإذا الطارق هو جيانج...
اوصدت الباب في وجهه بسرعة لكنه اعترض الباب بقدمه
فلم ينغلق
قالت ماذا اتى بك تريد ان تكذب علي مجددا
انا علمت الحقيقة علمت خداعك ولن تنطلي علي الحيلة
قبل ان تنهي حديثها قال جيانج لقد رائيتك البارحة هناك سو فهم فتلك الفتاة كانت اختي اتت من المدينة احضرتها لتتعرف عليكي
قاطعته روليا قائلة كاذب هل تريد ان تخدعني من جديد فاقسم لها اني صادق ...
ردت كلماته الحياة لقلبها فقالت حسنا لكن كان يجب ان تخبرني اولا
قال إذا بعد ان زال سوء الفهم هل نلتقي اليوم في مشروع السليت حتى نجدد حبنا ابتسمت وقالت حسنا
اسرعت الى غرفتها تحضر ثياب الموعد
دموع الفرح تملاء عينيها
شاهد اخاها الدمع في عيناها
فتذكر حديثها عن ذاك الترياق
فأحضر قارورة الشراب واضاف إليها زجاجة السم ظنا منه انها ترياق الاحلام ! كما اخبرته اخته
ذهب لغرفتها واعطاها قارورة الشراب شكرته واخذت قارورة الشراب معها الى موعد اللقاء
ذهبت لحبيبها جلسا تحدثا قليلا فاخرجت
قارورة الشراب تبادلا كوؤسهما وشرباها معا
فسقطا على الارض سريعا وقد فارقتهما الحياة

...
#حذيفة_احمد