كلمـــة الإدارة لمنتدى الحاسب والجوال العربي

الأعضاء و الزوار الكرام

يا ‏‏" ‏زائر " اهلاً وسهلاً بك في اسرة منتدانا منتدى الحاسب والجوال العربي سعيدون بزيارتكم لنا *كما نرحب بلعضو الجديد ‏‏" ‏انجكشن "

سحابة الكلمات الدلالية

لعبة  


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
المدير العام
المدير العام
البلد البلد :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
نقاط : 4259
مخالفات مخالفات : ليس لديه مخالفات
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://google.com/+مجنونالغرامhttps://www.facebook.com/hozaifa01https://twitter.com/hozaifa01

جديد الغلول

في 2011-06-09, 09:51



1 - غزا نبي من
الأنبياء ، فقال لقومه : لا يتبعني رجل ملك بضع امرأة ، وهو يريد أن يبني
بها ولما يبن بها ، ولا أحد بنى بيوتا ولم يرفع سقوفها ، ولا أحد اشترى
غنما أو خلفات ، وهو ينتظر ولادها ، فغزا ، فدنا من القرية صلاة العصر ، أو
قريبا من ذلك ، فقال للشمس : إنك مأمورة وأنا مأمور ، اللهم احبسها علينا ،
فحبست حتى فتح الله عليه ، فجمع الغنائم فجاءت - يعني النار - لتأكلها فلم
تطعمها ، فقال : إن فيكم غلولا ، فليبايعني من كل قبيلة رجل ، فلزقت يد
رجل بيده ، فقال : فيكم الغلول ، فلتبايعني قبيلتك ، فلزقت يد رجلين أو ثلاثة بيده ، فقال : فيكم الغلول
، فجاؤوا برأس مثل رأس بقرة من الذهب ، فوضعوها ، فجاءت النار فأكلتها ،
ثم أحل الله لنا الغنائم ، رأى ضعفنا وعجزنا ، فأحلها لنا .



الراوي:
أبو هريرة
المحدث:
البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3124
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]





2 - غزا نبي من الأنبياء
فقال لقومه : لا يتبعني رجل ملك بضع امرأة ، وهو يريد أن يبني بها ، ولما
يبن . ولا آخر قد بنى بنيانا ، ولما يرفع سقفها . ولا آخر قد اشترى غنما أو
خلفات ، وهو منتظر ولا دها . قال : فغزا . فأدنى للقرية حين صلاة العصر .
أو قريبا من ذلك . فقال للشمس : أنت مأمورة وأنا مأمور . اللهم ! احبسها
على شيئا . فحبست عليه حتى فتح الله عليه . قال : فجمعوا ما غنموا . فأقبلت
النار لتأكله . فأبت أن تطعمه . فقال : فيكم غلول . فليبايعني من كل قبيلة رجل . فبايعوه . فلصقت يد رجل بيده . فقال : فيكم الغلول . فلتبايعني قبيلتك . فبايعته . قال : فلصقت بيد رجلين أو ثلاثة . فقال : فيكم الغلول
. أنتم غللتم . قال : فأخرجوا له مثل رأس بقرة من ذهب . قال : فوضعوه في
المال وهو بالصعيد . فأقبلت النار فأكلته . فلم تحل الغنائم لأحد من قبلنا .
ذلك بأن الله تبارك وتعالى رأى ضعفنا وعجزنا ، فطيبها لنا



الراوي:
أبو هريرة
المحدث:
مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1747
خلاصة حكم المحدث: صحيح





3 - كان يأخذ الوبرة من جنب البعير من المغنم فيقول : مالي إلا مثل أحدكم منه ، إياكم و الغلول ، فإن الغلول
خزي على صاحبه يوم القيامة ، أدوا الخيط و المخيط ، و ما فوق ذلك ، و
جاهدوا في سبيل الله تعالى القريب و البعيد في الحضر و السفر ، فإن الجهاد
باب من أبواب الجنة ، إنه لينجي الله تبارك و تعالى به من الهم و الغم ، و
أقيموا حدود الله في القريب و البعيد ، و لا يأخذكم في الله لومة لائم



الراوي:
عبادة بن الصامت
المحدث:
الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 670
خلاصة حكم المحدث: محفوظ بجموع الطرق





4 - إن الشمس لم تحبس على
بشر إلا ليوشع ليالي سار إلى بيت المقدس وفي رواية ) غزا نبي من الأنبياء ،
فقال لقومه : لا يتبعني رجل قد ملك بضع امرأة ، و هو يريد أن يبني بها
ولما يبن بها ولا آخر قد بنى بنيانا ولما يرفع سقفها ، و لا آخر قد اشترى
غنما أو خلفات ، و هو منتظر ولادها ، قال : فغزا ، فأدنى للقرية حين صلاة
العصر ، أو قريبا من ذلك ، و في رواية : فلقي العدو عند غيبوبة الشمس ) ،
فقال للشمس : أنت مأمورة و أنا مأمور ، اللهم احبسها علي شيئا ، فحبست عليه
، حتى فتح الله عليه ، [ فغنموا الغنائم ] ، قال : فجمعوا ما غنموا ،
فأقبلت النار لتأكله ، فأبت أن تطعمه [ و كانوا إذا غنموا الغنيمة بعث الله
تعالى عليها النار فأكلتها ] فقال : فيكم غلول ، فليبايعني من كل قبيلة رجل ، فبايعوه ، فلصقت يد رجل بيده ، فقال : فيكم الغلول ، فلتبايعني قبيلتك ، فبايعته ، قال : فلصقت بيد رجلين أو ثلاثة [ يده ] ، فقال : فيكم الغلول
، أنتم غللتم ، [ قال : أجل قد غللنا صورة وجه بقرة من ذهب ] ، قال :
فأخرجوا له مثل رأس بقرة من ذهب ، قال : فوضعوه في المال ، و هو بالصعيد ،
فأقبلت النار فأكلته ، فلم تحل الغنائم لأحد من قبلنا ، ذلك بأن الله تبارك
و تعالى رأى ضعفنا و عجزنا فطيبها لنا ، و في رواية ) فقال رسول الله عند
ذلك : إن الله أطعمنا الغنائم رحمة بنا و تخفيفا ، لما علم من ضعفنا



الراوي:
أبو هريرة
المحدث:
الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 202
خلاصة حكم المحدث: صحيح





5 - غزا نبي من الأنبياء
، فقال لقومه : لا يتبعني منكم رجل ملك بضع امرأة ، وهو يريد أن يبني بها ،
ولما يبن بها ، ولا أحد بنى بيوتا ولم يرفع سقوفها ، ولا أحد اشترى غنما
أو خلفات وهو ينظر ولادها ، فغزا ، فدنا من القرية صلاة العصر ، أو قريبا
من ذلك ، فقال للشمس : إنك مأمورة ، وأنا مأمور ؛ اللهم احبسها علينا ،
فحبست حتى فتح الله عليه ، فجمع الغنائم ، فجاءت النار لتأكلها ، فلم
تطعمها ، فقال : إن فيكم غلولا ، فليبايعني من كل قبيلة رجل ، فلزقت يد رجل
بيده ، فقال : فيكم الغلول ؛ فلتبايعني قبيلتك ، فلزقت يد رجلين أو ثلاثة بيده ، فقال : فيكم الغلول : فجاؤوا برأس مثل رأس بقرة من الذهب ، فوضعوها ، فجاءت النار فأكلتها ، ثم أحل الله لنا الغنائم ، رأى ضعفنا وعجزنا فأحلها لنا



الراوي:
أبو هريرة
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4153
خلاصة حكم المحدث: صحيح





6 - قام فينا النبي صلى الله عليه وسلم فذكر الغلول
فعظمه وعظم أمره ، قال : ( لا ألفين أحدكم يوم القيامة على رقبته شاة لها
ثغاء ، على رقبته فرس لها حمحمة ، يقول : يا رسول الله أغثني ، فأقول : لا
أملك لك من الله شيئا ، قد أبلغتك ، وعلى رقبته بعير لها رغاء ، يقول : يا
رسول الله أغثني ، فأقول : لا أملك لك شيئا قد أبلغتك ، وعلى رقبته صامت
فيقول : يا رسول الله أغثني ، فأقول : لا أملك لك شيئا قد أبلغتك ، أو على
رقبته رقاع تخفق ، فيقول : يا رسول الله أغثني ، فأقول : لا أملك لك شيئا
قد بلغتك ) .



الراوي:
أبو هريرة
المحدث:
البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3073
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]





7 - قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم . فذكر الغلول
فعظمه وعظم أمره . ثم قال ( لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة ، على رقبته
بعير له رغاء . يقول : يا رسول الله ! أغثني . فأقول : لا أملك لك شيئا .
قد أبلغتك . لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة ، على رقبته فرس له حمحمة .
فيقول : يا رسول الله ! أغثني . فأقول : لا أملك لك شيئا . قد أبلغتك . لا
ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة ، على رقبته شاة لها ثغاء . يقول : يا رسول
الله ! أغثني . فأقول : لا أملك لك شيئا . قد أبلغتك . لا ألفين أحدكم يجيء
يوم القيامة ، على رقبته نفس لها صياح . فيقول : يا رسول الله ! أغثني .
فأقول : لا أملك لك شيئا . قد أبلغتك . لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة ،
على رقبته رقاع تخفق . فيقول : يا رسول الله ! أغثني . فأقول : لا أملك لك
شيئا . قد أبلغتك . لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة ، على رقبته صامت .
فيقول : يا رسول الله ! أغثني . فأقول : لا أملك لم شيئا . قد أبلغتك ) .



الراوي:
أبو هريرة
المحدث:
مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1831
خلاصة حكم المحدث: صحيح





8 - لا تغلوا ، فإن الغلول نار وعار على أصحابه في الدنيا والآخرة



الراوي:
عبادة بن الصامت
المحدث:
ابن حبان - المصدر: بلوغ المرام - الصفحة أو الرقم: 387
خلاصة حكم المحدث: صحيح





9 - حين صدر من حنين
وهو يريد الجعرانة ، تسأله الناس ، حتى دنت به ناقته من شجرة ، فتشبكت
بردائه حتى نزعته عن ظهره ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ردوا علي
ردائي ، أتخافون أن لا أقسم بينكم ما أفاء الله عليكم ؟ والذي نفسي بيده لو
أفاء الله عليكم مثل سمر تهامة نعما ، لقسمته بينكم ، ثم لا تجدوني بخيلا ،
ولا جبانا ، ولا كذابا ، فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم قام في
الناس ، فقال : أدوا الخياط والمخيط ، فإن الغلول
عار ونار وشنار على أهله يوم القيامة ، قال : ثم تناول من الأرض وبرة من
بعير ، أو شيئا ، ثم قال : والذي نفسي بيده ، ما لي مما أفاء الله عليكم
ولا مثل هذه إلا الخمس والخمس مردود عليكم



الراوي:
عمرو بن شعيب
المحدث:
ابن عبدالبر - المصدر: الاستذكار - الصفحة أو الرقم: 4/77
خلاصة حكم المحدث: روي متصلاً من وجوه





10 - عن عمرو بن شعيب
عن أبيه عن جده ، قال : شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أتته وفود
حنين فقالوا : يا محمد ، إنا أهل وعشيرة – فذكر الحديث ، وفيه قال : وركب
رسول الله صلى الله عليه وسلم راحلته واتبعته الناس ، فقالوا : اقسم علينا
فيئنا ، اقسم علينا فيئنا ، حتى ألجأوه إلى شجرة ، فخطفت رداؤه ، فقال : يا
أيها الناس ، ردوا علي ردائي ، فوالله لو أن لكم بعدد شجر تهامة نعما ،
لقسمته بينكم ، ثم لا تلفونني ، جبانا ولا بخيلا ولا كذوبا ، ثم مال إلى
راحلته ، فأخذ منها وبرة فوضعها بين إصبعيه ، ثم قال : أيها الناس : إنه
ليس لي من هذا الفيء شيء ، ولا هذه إلا الخمس – والخمس مردود عليكم ، فأدوا
الخيط والمخيط ، فإن الغلول يكون على
أهله يوم القيامة عارا وشنارا ، فقام رجل ومعه كبة شعر ، فقال : يا رسول
الله ، أخذت هذه لأصلح بها برذعة لي ، فقال : أما ما كان لي ولبني عبد
المطلب ، فهو لك ، فقال : أما إذا بلغت ما أرى ، فلا أرب لي فيها ونبذها



الراوي:
جد عمرو بن شعيب
المحدث:
ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 20/49
خلاصة حكم المحدث: متصل جيد الإسناد





11 - أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم حين صدر من حنين وهو يريد الجعرانة سأله الناس حتى دنت به
ناقته من شجرة فتشبكت بردائه حتى نزعته عن ظهره فقال رسول الله صلى الله
عليه وسلم : ردوا علي ردائي ، أتخافون أن لا أقسم بينكم ما أفاء الله عليكم
؟ والذي نفسي بيده ، لو أفاء الله عليكم مثل سمر تهامة نعما ، لقسمته
بينكم ، ثم لا تجدونني بخيلا ولا جبانا ولا كذابا ، فلما نزل رسول الله صلى
الله عليه وسلم قام في الناس فقال : أدوا الخائط والمخيط فإن الغلول
عار ونار وشنار على أهله يوم القيامة ، قال : ثم تناول من الأرض وبرة من
بعير أو شيئا ثم قال : والذي نفسي بيده ما لي مما أفاء الله عليكم ولا مثل
هذه إلا الخمس – والخمس مردود عليكم



الراوي:
عمرو بن شعيب
المحدث:
ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 20/37
خلاصة حكم المحدث: مرسل تتصل معانيه من وجوه شتى صحاح كلها





12 - إياك والذنوب التي لا تغفر الغلول
فمن غل شيئا أتي به يوم القيامة وآكل الربا فمن أكل الربا بعث يوم القيامة
مجنونا يتخبط ثم قرأ { الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي
يتخبطه الشيطان من المس }



الراوي:
عوف بن مالك الأشجعي
المحدث:
المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/70
خلاصة حكم المحدث: [لا يتطرق إليه احتمال التحسين]





13 - من فارق روحه جسده وهو بريء من ثلاث دخل الجنة الغلول والدين والكبر



الراوي:
ثوبان مولى رسول الله
المحدث:
المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/44
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]





14 - أعظم الغلول
عند الله عز وجل ذراع من الأرض تجدون الرجلين جارين في الأرض أو في الدار
فيقتطع أحدهما من حظ صاحبه ذراعا إذا اقتطعه طوقه من سبع أرضين



الراوي:
أبو مالك الأشعري
المحدث:
المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/73
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





15 - أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم صلى بهم في غزوة إلى بعير من المقسم فلما سلم قام رسول الله
صلى الله عليه وسلم فتناول وبرة بين أنملتيه فقال : إن هذه من غنائمكم
وإنه ليس لي فيها إلا نصيبي معكم إلا الخمس ، مردود عليكم فأدوا الخيط
والمخيط وأكبر من ذلك وأصغر ، ولا تغلوا فإن الغلول نار وعار على أصحابه في الدنيا والآخرة



الراوي:
عبادة بن الصامت
المحدث:
محمد ابن عبدالهادي - المصدر: المحرر - الصفحة أو الرقم: 300
خلاصة حكم المحدث: من رواية أبي بكر بن أبي مريم وفيه ضعف


عدل سابقا من قبل مجنون الغرام في 2011-07-18, 18:47 عدل 1 مرات

________________
avatar
المدير العام
المدير العام
البلد البلد :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
نقاط : 4259
مخالفات مخالفات : ليس لديه مخالفات
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://google.com/+مجنونالغرامhttps://www.facebook.com/hozaifa01https://twitter.com/hozaifa01

جديد رد: الغلول

في 2011-06-09, 09:54



16 - أن النبي صلى الله
عليه وسلم لما قفل من غزوة حنين رهقه الناس يسألونه ، فحاصت به الناقة
فخطفت رداءه شجرة فقال : ردوا علي ردائي , أتخشون علي البخل , والله لو
أفاء الله عليكم نعما مثل سمر تهامة لقسمتها بينكم ثم لا تجدوني بخيلا ولا
جبانا ولا كذابا . ثم أخذ وبرة من سنام بعيره فرفعها وقال : ما لي مما أفاء
الله عليكم ولا مثل هذه إلا الخمس , والخمس مردود عليكم . فلما كان عند
قسم الخمس أتاه رجل يستحله خياطا – أو مخيطا – فقال : ردوا الخياط والمخيط ,
فإن الغلول عار ونار وشنار يوم القيامة .



الراوي:
جد عمرو بن شعيب
المحدث:
الذهبي - المصدر: المهذب - الصفحة أو الرقم: 7/3634
خلاصة حكم المحدث: تفرد به ابن بشار , وفيه نكارة





17 - أن النبي صلى الله
عليه وسلم صلى إلى بعير من المقسم , فلما فرغ من صلاته أخذ بردة بين أصبعيه
وهي في وبرة فقال : ألا إن هذا من غنائمكم وليس لي منه إلا الخمس , والخمس
مردود عليكم , فأدوا الخيط والمخيط وأصغر من ذلك وأكبر , فإن الغلول
عار على أهله في الدنيا والآخرة , وجاهدوا الناس في الله القريب منهم
والبعيد , ولا يأخذكم في الله لومة لائم , وأقيموا حدود الله في السفر
والحضر , وعليكم بالجهاد , فإنه باب من أبواب الجنة عظيم , ينجي الله به من
الهم والغم .



الراوي:
أبو الدرداء
المحدث:
الذهبي - المصدر: المهذب - الصفحة أو الرقم: 7/3636
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





18 - أنه جلس مع عبادة
بن الصامت ، وأبي الدرداء ، والحارث بن معاوية الكندي رضي الله عنهم ،
فتذاكروا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال أبو الدرداء لعبادة :
يا عبادة ، كلمات رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة كذا وكذا في شأن
الأخماس ؟ فقال عبادة : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى بهم في غزوة
إلى بعير من المغنم ، فلما سلم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فتناول
وبرة بين أنملتيه فقال : إن هذه من غنائمكم ، وإنه ليس لي فيها إلا نصيبي
معكم إلا الخمس ، والخمس مردود عليكم ، فأدوا الخيط والمخيط ، وأكبر من ذلك
وأصغر ، ولا تغلوا فإن الغلول نار وعار
على أصحابه في الدنيا والآخرة ، وجاهدوا الناس في الله القريب والبعيد ،
ولا تبالوا في الله لومة لائم ، وأقيموا حدود الله في الحضر والسفر ،
وجاهدوا في سبيل الله ، فإن الجهاد باب من أبواب الجنة عظيم ، ينجي به الله
من الهم والغم



الراوي:
المقدام بن معد يكرب
المحدث:
ابن كثير - المصدر: تفسير القرآن - الصفحة أو الرقم: 4/5
خلاصة حكم المحدث: حسن عظيم





19 - عن الفضل بن عباس
قال أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوعك وعكا شديدا وقد عصب رأسه
فقال خذ بيدي يا فضل قال فأخذت بيده حتى قعد على المنبر ثم قال نادي في
الناس يا فضل فناديت الصلاة جامعة قال فاجتمعوا فقام رسول الله صلى الله
عليه وسلم خطيبا فقال أما بعد أيها الناس إنه قد دنى مني خلوف من بين
أظهركم ولن تروني في هذا المقام فيكم وقد كنت أرى أن غيره غير مغن عني حتى
أقومه فيكم ألا فمن كنت جلدت له ظهرا فهذا ظهري فليستقد ومن كنت أخذت له
مالا فهذا مالي فليأخذ منه ومن كنت شتمت له عرضا فهذا عرضي فليستقد ولا
يقولن قائل أخاف الشحناء من قبل رسول الله ألا وإن الشحناء ليست من شأني
ولا من خلقي وإن أحبكم إلي من أخذ حقا إن كان له علي أو حللني فلقيت الله
عز وجل وليس لأحد عندي مظلمة قال فقام منهم رجل فقال يا رسول الله لي عندك
ثلاثة دراهم فقال أما أنا فلا أكذب قائلا ولا مستحلفه علي يمين فيم كانت لك
عندي قال أما تذكر أنه مر بك سائل فأمرتني فأعطيته ثلاثة دراهم قال أعطه
يا فضل قال وأمر به فجلس قال ثم عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم في
مقالته الأولى ثم قال يا أيها الناس من عنده من الغلول
شيء فليرده فقام رجل فقال يا رسول الله عندي ثلاثة دراهم غللتها في سبيل
الله قال فلم غللتها قال كنت إليها محتاجا قال خذها منه يا فضل ثم عاد رسول
الله صلى الله عليه وسلم في مقالته الأولى وقال يا أيها الناس من أحس من
نفسه شيئا فليقم أدعو الله له فقام إليه رجل فقال يا رسول الله إني لمنافق
وإني لكذوب وإني لشؤوم فقال عمر بن الخطاب ويحك أيها الرجل لقد سترك الله
لو سترت على نفسك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مه يا ابن الخطاب فضوح
الدنيا أهون من فضوح الآخرة اللهم ارزقه صدقا وإيمانا وأذهب عنه الشؤم إذا
شاء ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر معي وأنا مع عمر والحق بعدي
مع عمر



الراوي:
الفضل بن عباس
المحدث:
ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 5/203
خلاصة حكم المحدث: في إسناده ومتنه غرابة شديدة





20 - عن المقدام بن معد
يكرب الكندى: أنه جلس مع عبادة بن الصامت، وأبي الدرداء والحارث بن معاوية
الكندي، فتذكروا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال أبو الدرداء
لعبادة: يا عبادة كلمات رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة كذا وكذا في
شأن الأخماس، فقال عبادة.قال إسحاق في حديثه: إن رسول الله صلى الله عليه
وسلم صلى بهم في غزوهم وإلى بعير من المقسم، فلما سلم رسول الله ، فتناول
وبرة بين أنملتيه، فقال: إِنَّ هَذِهِ مِنْ غَنَائِمِكُمْ، وَإِنَّهُ
لَيْسَ لي فيها إلا نَصيبي مَعَكُم، إلا الخمْسُ، والخُمسُ مَرْدُودٌ
عَلَيْكُم، فَأَدُّوا الْخَيْطَ والْمِخْيَطَ، وَأَكْبَرَ مِنْ ذَلِك
وَأَصْغَرَ، وَلا تَغُلُّوا، فَإِنَّ الغلول
نار وعار على أصحابه في الدنيا والآخرة، وجاهدوا في الله القريب ،
والبعيد، ولا تبالوا في الله لومة لائم، وأقيموا حدود الله في الحضر
والسفر، وجاهدوا في سبيل الله، فإن الجهاد باب من أبواب الجنة عظِيم ينجى
الله به من الهم والغم.



الراوي:
عبادة بن الصامت
المحدث:
ابن كثير - المصدر: جامع المسانيد والسنن - الصفحة أو الرقم: 5810
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





21 - إياك والذنوب التي لا تغفر الغلول
فمن غل شيئا أتى به يوم القيامة وآكل الربا فمن أكل الربا يأتي يوم
القيامة مجنونا يتخبط ثم قرأ { الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم
الذي يتخبطه الشيطان من المس }



الراوي:
عوف بن مالك
المحدث:
الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 4/122
خلاصة حكم المحدث: فيه الحسين بن عبد الأول وهو ضعيف





22 - أعظم الغلول
عند الله عز وجل ذراع من الأرض تجدون الرجلين جارين في الأرض أو في الدار
فيقتطع أحدهما من حظ صاحبه ذراعا إذا اقتطعه طوقه من سبع أرضين إلى يوم
القيامة



الراوي:
أبو مالك الأشعري
المحدث:
الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 4/178
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





23 - أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم أقبل حتى إذا كان بالجعرانة اجتمع الناس عليه وتعلق رداؤه
بالشجرة فقال ردوا علي ردائي أتخافون أن لا أقسم بينكم لو كان مثل شجر
تهامة نعما لقسمته بينكم ثم لا تجدوني جبانا ولا بخيلا ولا كذوبا ثم قال
ردوا الخياط والمخيط فإن الغلول عار ونار وشنار على أهله يوم القيامة , وقال ما لي من الفيء مثل هذه الوبرة وأخذها من كاهل البعير إلا الخمس والخمس مردود عليكم



الراوي:
عبدالله بن عمرو بن العاص
المحدث:
الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 5/341
خلاصة حكم المحدث: فيه محمد بن عثمان بن مخلد وهو ثقة وفيه ضعف





24 - شهدت رسول الله
صلى الله عليه وسلم وجاءته وفود هوازن فقالوا يا رسول الله إنا أهل وعشيرة
فمن علينا من الله عليك فإنه نزل بنا من البلاء ما لم يخف عليك فقال
اختاروا بين نسائكم وأموالكم وأنسابكم قالوا خيرتنا بين أحسابنا وأموالنا
نختار أبناءنا فقال ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو لكم فإذا صليت الظهر
فقولوا إنا برسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين وبالمسلمين على
رسول الله صلى الله عليه وسلم في نسائنا وأبنائنا قال ففعلوا فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم أما ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو لكم وقال
المهاجرون ما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت الأنصار مثل
ذلك وقال عيينة بن بدر أما ما كان لي ولبني فزارة فلا وقال الأقرع بن حابس
أما أنا وبنو تميم فلا وقال عباس بن مرداس أما أنا وبنو سليم فلا فقال
الحيان كذبت بل هو لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا أيها الناس ردوا
عليهم نساءهم وأموالهم فمن تمسك بشيء من هذا الفيء فله علينا ست فرائض من
أول ما يفيء الله علينا ثم ركب راحلته وتعلق به الناس يقولون اقسم علينا
فيئنا بيننا حتى ألجؤوه إلى سمرة فخطفت رداءه فقال يا أيها الناس ردوا علي
ردائي فوالله لو كان بعدد شجر تهامة نعما لقسمته بينكم ثم لا تلقوني بخيلا
ولا جبانا ولا كذوبا ثم دنا من بعير فأخذ وبرة من سنامه فجعلها بين أصبعيه
السبابة والوسطى ثم رفعها فقال يا أيها الناس ليس لي من هذا الفيء ولا هذه
إلا الخمس والخمس مردود عليكم ردوا الخياط والمخياط والمخيط فإن الغلول
يكون على أهله يوم القيامة عار ونار وشنار فقام رجل معه كبة من شعر فقال
إني أخذت هذه أصلح بها بردعة بعيري دبر فقال أماما كان لي ولبني عبد المطلب
فهو لك فقال الرجل يا رسول الله أما إذ بلغت ما أرى فلا أرب لي بها ونبذها



الراوي:
عبدالله بن عمرو بن العاص
المحدث:
الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 6/190
خلاصة حكم المحدث: رجال أحد أسانيده ثقات





25 - فتذاكروا حديث
رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو الدرداء رحمه الله لعبادة يا عبادة
كلمات رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة في شأن الإحماس فقال عبادة إن
رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى بهم بعروه إلى بعير من المقسم فلما سلم
قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فتناول وبرة بين أنملتيه فقال إن هذه من
غنائمكم وإنه ليس فيها إلا نصيبي معكم إلا الخمس والخمس مردود عليكم فأدوا
الخيط والمخيط وأكبر من ذلك وأصغر ولا تغلوا فإن الغلول نار وعار على أصحابه في الدنيا والآخرة



الراوي:
عبادة بن الصامت
المحدث:
الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 5/341
خلاصة حكم المحدث: فيه أبو بكر بن أبي مريم وهو ضعيف





26 - كان النبي صلى الله عليه وسلم يأخذ الوبرة من جنب البعير ، ثم يقول : مالي فيه إلا مثل ما لأحدكم ، ثم يقول : إياكم والغلول ، فإن الغلول
خزي على صاحبه يوم القيامة ، فأدوا الخيط ، والمخيط ، وما فوق ذلك ،
وجاهدوا في الله القريب والبعيد ، في الحضر والسفر ، فإن الجهاد باب من
أبواب الجنة ، وإنه ينجي صاحبه من الهم والغم ، وأقيموا الحدود في القريب
والبعيد ، ولا تأخذكم في الله لومة لائم



الراوي:
عبادة بن الصامت
المحدث:
البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 5/181
خلاصة حكم المحدث: له شاهد





27 - أعظم الغلول عند الله يوم القيامة ذراع أرض يسرقها الرجل : الرجلان والجاران يكون بينهما الأرض ، فيسرق أحدهما من صاحبه فيطوقه من سبع أرضين



الراوي:
أبو مالك الأشعري
المحدث:
البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 3/353
خلاصة حكم المحدث: فيه عبد الله بن محمد بن عقيل





28 - أعظم الغلول عند الله يوم القيامة ذراع أرض يسرقه رجل فيطوقه من سبع أرضين



الراوي:
أبو مالك الأشعري
المحدث:
ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 5/126
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





29 - أعظم الغلول يوم القيامة ذراع أرض يسرقة الرجل فيطوقه من سبع أرضين



الراوي:
أبو مالك الأشعري
المحدث:
العيني - المصدر: عمدة القاري - الصفحة أو الرقم: 12/421
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





30 - أعظم الغلول
عند الله ذراع من أرض ، تجدون الرجلين جارين في الأرض ، أو في الدار ،
فيقتطع أحدهما من حق صاحبه ذراعا إذا اقتطعه طوقه من سبع أرضين إلى يوم
القيامة



الراوي:
أبو مالك الأشعري
المحدث:
السيوطي - المصدر: البدور السافرة - الصفحة أو الرقم: 69
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

________________
avatar
المدير العام
المدير العام
البلد البلد :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
نقاط : 4259
مخالفات مخالفات : ليس لديه مخالفات
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://google.com/+مجنونالغرامhttps://www.facebook.com/hozaifa01https://twitter.com/hozaifa01

جديد رد: الغلول

في 2011-06-09, 09:56



31 - أعظم الغلول
عند الله تعالى يوم القيامة ، ذراع من الأرض ، تجدون الرجلين جارين في
الأرض أو في الدار ، فيقتطع أحدهما من حظ صاحبه ذراعا ، فإذا اقتطعه طوقه
من سبع أرضين يوم القيامة



الراوي:
أبو مالك الأشجعي سعد بن طارق
المحدث:
السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 1182
خلاصة حكم المحدث: حسن





32 - أعظم الغلول عند الله ذراع في الأرض تجدون الرجلين جارين في الأرض أو في الدار فيقتطع أحدهما من حظ صاحبه ذراعا إذا اقتطعه طوقه من سبع أرضين



الراوي:
-
المحدث:
الهيتمي المكي - المصدر: الزواجر - الصفحة أو الرقم: 1/261
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





33 - شهدت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يوم حنين وجاءته وفود هوازن فقالوا : يا محمد إنا أصل
وعشيرة فمن علينا من الله عليك فإنه قد نزل بنا من البلاء ما لا يخفى عليك
فقال : اختاروا بين نسائكم وأموالكم وأبنائكم قالوا : خيرتنا بين أحسابنا
وأموالنا نختار أبناءنا فقال : أما ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو لكم
فإذا صليت الظهر فقولوا : إنا نستشفع برسول الله صلى الله عليه وسلم على
المؤمنين وبالمؤمنين على رسول الله صلى الله عليه وسلم في نسائنا وأبنائنا
قال : ففعلوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما ماكان لي ولبني عبد
المطلب فهو لكم وقال المهاجرون : ماكان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه
وسلم وقالت الأنصار مثل ذلك وقال عيينة بن بدر : أما ما كان لي ولبني فزارة
فلا وقال الأقرع بن حابس : أما أنا وبنو تميم فلا وقال عباس بن مرداس :
أما أنا وبنو سليم فلا فقالت الحيان : كذبت بل هو لرسول الله صلى الله عليه
وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أيها الناس ردوا عليهم
نساءهم وأبناءهم فمن تمسك بشيء من الفيء فله علينا ستة فرائض من أول شيء
يفيئه الله علينا ثم ركب راحلته وتعلق به الناس يقولون اقسم علينا فيأنا
بيننا حتى ألجؤوه إلى سمرة فخطفت رداءه فقال : يا أيها الناس ردوا علي
ردائي فوالله لو كان لكم بعدد شجر تهامة نعم لقسمته بينكم ثم لا تلفوني
بخيلا ولا جبانا ولا كذوبا ثم دنا من بعيره فأخذ وبرة من سنامه فجعلها بين
أصابعه السبابة والوسطى ثم رفعها فقال : يا أيها الناس ليس لي من هذا الفيء
ولا هذه إلا الخمس والخمس مردود عليكم فردوا الخياط والمخيط فإن الغلول
يكون على أهله يوم القيامة عارا ونارا وشنارا فقام رجل معه كبة من شعر
فقال : إني أخذت هذه أصلح بها بردعة بعير لي دبر قال : أما ما كان لي ولبني
عبد المطلب فهو لك فقال الرجل : يا رسول الله أما إذ بلغت ما أرى فلا أرب
لي بها ونبذها



الراوي:
جد عمرو بن شعيب
المحدث:
أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 11/18
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح





34 - أعظم الغلول
عند الله ذراع من الأرض : تجدون الرجلين جارين في الأرض _ أو في الدار _
فيقتطع أحدهما من حظ صاحبه ذراعا , فإذا اقتطعه طوقه من سبع أرضين إلى يوم
القيامة



الراوي:
أبو مالك الأشجعي سعد بن طارق
المحدث:
أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/433
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح





35 - ردوا الخياط والمخيط , فإن الغلول عار ونار وشنار على أهله يوم القيامة



الراوي:
جد عمرو بن شعيب
المحدث:
أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/434
خلاصة حكم المحدث: هو بمعناه جزء من حديث طويل وإسناده صحيح





36 - إياك والذنوب التي لا تغفر ؛ الغلول
، فمن غل شيئا ؛ أتى به يوم القيامة ، وأكل الربا ، فمن أكل الربا ؛ بعث
يوم القيامة مجنونا يتخبط ، ثم قرأ : { الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا
كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس } .



الراوي:
عوف بن مالك الأشجعي
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1862
خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره





37 - من فارق الروح جسده ، و هو بريء من ثلاث دخل الجنة : الكبر ، و الدين ، و الغلول



الراوي:
ثوبان مولى رسول الله
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6411
خلاصة حكم المحدث: صحيح





38 - أعظم الغلول
عند الله عز وجل ذراع من الأرض ، تجدون الرجلين جارين في الأرض أو في
الدار ، فيقتطع أحدهما من حظ صاحبه ذراعا ، إذا اقتطعه ؛ طوقه من سبع أرضين
.



الراوي:
أبو مالك الأشعري
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1869
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح





39 - يا أيها الناس ليس لي من هذا الفيء و لا هذه الوبرة إلا الخمس ، و الخمس مردود عليكم ، فردوا الخياط و المخيط ، فإن الغلول يكون على أهله يوم القيامة عارا و نارا و شنارا



الراوي:
جد عمرو بن شعيب
المحدث:
الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1973
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





40 - يا أيها الناس إن هذا من غنائمكم ، أدوا الخيط و المخيط ، فما فوق ذلك ، فما دون ذلك ، فإن الغلول عار على أهله يوم القيامة ، و شنار و نار



الراوي:
عبادة بن الصامت
المحدث:
الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 985
خلاصة حكم المحدث: قوي بالطرق





41 - كان يأخذ الوبرة من
قصة من فيء الله عز وجل فيقول : مالي من هذا إلا مثل ما لأحدكم ، إلا
الخمس ، و هو مردود فيكم ، فأدوا الخيط و المخيط ، فما فوقهما ، و إياكم و الغلول فإنه عار و شنار على صاحبه يوم القيامة



الراوي:
العرباض بن سارية
المحدث:
الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 669
خلاصة حكم المحدث: حسن لشواهده





42 - عن ابن عباس قال : ما ظهر الغلول
في قوم [ قط ] ؛ إلا ألقى الله في قلوبهم الرعب ، ولا فشا الزنا في قوم !
إلا كثر فيهم الموت ، ولا نقص قوم المكيال والميزان ؛ إلا قطع الله عنهم
الرزق ، ولا حكم قوم بغير حق ؛ إلا فشا فيهم الدم ، ولا ختر قوم بالعهد ؛
إلا سلط الله عليهم العدو



الراوي:
-
المحدث:
الألباني - المصدر: ضعيف الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1090
خلاصة حكم المحدث: ضعيف موقوف





43 - أن حبيب بن مسلمة أتي برجل قد غل فربطه إلى جانب المسجد وأمر بمتاعه فأحرق فلما صلى قام في الناس فحمد الله وأثنى عليه وذكر الغلول
وما أنزل الله فيه فقام عوف بن مالك فقال يا أيها الناس إياكم وما لا
كفارة من الذنوب فإن الرجل يربي ثم يتوب فيتوب الله عليه وإن الله تعالى
يقول { وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة } وإن الله
يبعث آكل الربا يوم القيامة مجنونا مخنقا



الراوي:
حبيب بن عبيد
المحدث:
الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 7/921
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح عن أبي بكر بن أبي مريم وهو ضعيف مختلط ولا يمنع ذلك من الاستشهاد به





44 - يا أيها الناس ردوا
علي ردائي ، فوالله لو أن لي بعدد شجر تهامة نعما لقسمته عليكم ، ثم لا
تلقوني بخيلا ، ولا جبانا ، ولا كذوبا ، يا أيها الناس ! ليس لي من هذا
الفيء شيء ولا هذه الوبرة ، إلا الخمس ، والخمس مردود فيكم ، فأدوا الخياط
والمخيط ، فإن الغلول يكون على أهله عارا ، ونارا ، وشنارا يوم القيامة



الراوي:
عبدالله بن عمرو بن العاص
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7883
خلاصة حكم المحدث: حسن





45 - يا أيها الناس ! إن هذا من غنائمكم ، أدوا الخيط ، و المخيط ، فما هو فوق ، فإن الغلول عار على أهله يوم القيامة وشنار ، ونار



الراوي:
عبادة بن الصامت و عمرو بن عبسة
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7869
خلاصة حكم المحدث: صحيح

________________
avatar
المدير العام
المدير العام
البلد البلد :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
نقاط : 4259
مخالفات مخالفات : ليس لديه مخالفات
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://google.com/+مجنونالغرامhttps://www.facebook.com/hozaifa01https://twitter.com/hozaifa01

جديد رد: الغلول

في 2011-06-09, 09:59



46 - أعظم الغلول
عند الله تعالى يوم القيامة ، ذراع من الأرض ، تجدون الرجلين جارين في
الأرض أو في الدار ، فيقتطع أحدهما من حظ صاحبه ذراعا ، فإذا اقتطعه طوقه
من سبع أرضين يوم القيامة .



الراوي:
أبو مالك الأشجعي سعد بن طارق
المحدث:
الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 958
خلاصة حكم المحدث: ضعيف





47 - من فارق الروح الجسد وهو بريء من ثلاث ، دخل الجنة : الغلول ، والدين ، والكبر .



الراوي:
ثوبان مولى رسول الله
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1798
خلاصة حكم المحدث: صحيح





48 - كنا عند رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، إذ أتته وفد هوازن ، فقالوا : يا محمد ! إنا أصل
وعشيرة ، وقد نزل بنا من البلاء ما لا يخفى عليك ، فامنن علينا ، من الله
عليك ! فقال : اختاروا من أموالكم أو من نسائكم وأبنائكم . فقالوا : قد
خيرتنا بين أحسابنا وأموالنا ، بل نختار نساءنا وأبناءنا ، فقال رسول الله :
أما ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو لكم ، فإذا صليت الظهر ، فقوموا
فقولوا : إنا نستعين برسول الله على المؤمنين – أو المسلمين – في نسائنا
وأبنائنا . فلما صلوا الظهر ، قاموا فقالوا ذلك ، فقال رسول الله : فما كان
لي ولبني عبد المطلب فهو لكم . فقال المهاجرون : وما كان لنا فهو لرسول
الله . وقالت الأنصار : ما كان لنا فهو لرسول الله . فقال الأقرع بن حابس :
أما أنا ، وبنو تميم : فلا ، وقال عيينة بن حصن : أما أنا ، وبنو فزارة :
فلا ، وقال العباس بن مرداس : أما أنا ، وبنو سليم فلا ، فقامت بنو سليم
فقالوا : كذبت ! ما كان لنا فهو لرسول الله فقال رسول الله : يا أيها الناس
، ردوا عليهم نساءهم وأبناءهم ، فمن تمسك من هذا الفيء بشيء ، فله ست
فرائض من أول شيء يفيئه الله عز وجل علينا . وركب راحلته وركبه الناس :
اقسم علينا فيأنا ، فألجاؤه إلى شجرة ، فخطفت رداءه ، فقال : يا أيها الناس
، ردوا علي ردائي ، فوالله لو أن شجر تهامة نعما ، قسمته عليكم ، ثم لم
تلقوني بخيلا ، ولا جبانا ، ولا كذوبا . ثم أتى بعيرا ، فأخذ من سنامه وبره
بين إصبعيه ، ثم يقول : ها ، إنه ليس لي من الفيء شيء ، ولا هذه ، إلا خمس
، والخمس مردود فيكم . فقام إليه رجل ، بكبة من شعر فقال : يا رسول الله
أخذت هذه لأصلح بها بردعة بعير لي فقال : أما ما كان لي ولبني عبد المطلب
فهو لك . فقال : أو بلغت هذه ، فلا أرب لي فيها ، فنبذها ، وقال : يا أيها
الناس ! أدوا الخياط والمخيط ، فإن الغلول يكون على أهله عارا وشنارا يوم القيامة



الراوي:
عبدالله بن عمرو بن العاص
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 3690
خلاصة حكم المحدث: حسن





49 - صلى بنا رسول الله
صلى الله عليه وسلم يوم حنين إلى جنب بعير من المقاسم ثم تناول شيئا من
البعير فأخذ منه قردة يعني وبرة فجعل بين إصبعيه ثم قال يا أيها الناس إن
هذا من غنائمكم أدوا الخيط والمخيط فما فوق ذلك فما دون ذلك فإن الغلول عار على أهله يوم القيامة وشنار ونار



الراوي:
عبادة بن الصامت
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 2317
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح





50 - شهدت رسول الله صلى
الله عليه وعلى آله وسلم يوم حنين ، وجاءته وفود هوازن ، فقالوا : يا محمد
إنا أصل وعشيرة فمن علينا من الله عليك ، فإنه قد نزل بنا من البلاء ما لا
يخفى عليك ، فقال : اختاروا بين نسائكم وأموالكم وأبنائكم . قالوا :
خيرتنا بين أحسابنا وأموالنا ، نختار أبناءنا . فقال : أما ما كان لي ولبني
عبد المطلب فهو لكم ، فإذا صليت الظهر فقولوا : إنا نستشفع برسول الله صلى
الله عليه وعلى آله وسلم على المؤمنين ، وبالمؤمنين على رسول الله صلى
الله عليه وعلى آله وسلم في نسائنا وأبنائنا . قال : ففعلوا ، فقال رسول
الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : أما ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو
لكم . وقال المهاجرون : ما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله
وسلم . وقالت الأنصار مثل ذلك . وقال عيينة بن بدر : أما ما كان لي ولبني
فزارة فلا . وقال الأقرع بن حابس : أما أنا وبنو تميم فلا . وقال عباس بن
مرداس : أما أنا وبنو سليم فلا . فقالت الحيان : كذبت ، بل هو لرسول الله
صلى الله عليه وعلى آله وسلم . فقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم
: يا أيها الناس ردوا عليهم نساءهم وأبناءهم ، فمن تمسك بشيء من الفيء فله
علينا ستة فرائض من أول شي يفيئه الله علينا . ثم ركب راحلته وتعلق به
الناس ، يقولون : اقسم علينا فيئنا بيننا حتى ألجؤوه إلى سمرة فخطفت رداءه .
فقال : يا أيها الناس ردوا علي ردائي ، فوالله لو كان لكم بعدد شجر تهامة
نعم لقسمته بينكم ، ثم لا تلفوني بخيلا ولا جبانا ولا كذوبا . ثم دنا من
بعيره فأخذ وبرة من سنامه فجعلها بين أصابعه السبابة والوسطى ، ثم رفعها ،
فقال : يا أيها الناس ليس لي من هذا الفيء ولا هذه الوبرة إلا الخمس والخمس
مردود عليكم ، فردوا الخياط والمخيط فإن الغلول
يكون على أهله يوم القيامة عارا ونارا وشنارا . فقام رجل معه كبة من شعر ،
فقال : إني أخذت هذه أصلح بها بردعة بعير لي دبر . قال : أما ما كان لي
ولبني عبد المطلب فهو لك . فقال الرجل : يا رسول الله أما إذا بلغت ما أرى
فلا أرب لي ونبذها .



الراوي:
جد عمرو بن شعيب
المحدث:
الوادعي - المصدر: الشفاعة - الصفحة أو الرقم: 307
خلاصة حكم المحدث: تمام الحديث بسند أحمد ضعيف لعنعنة ابن إسحاق , وما في سيرة ابن إسحاق لأنه لم يسبق سنده فهو معضل





51 - بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما سرت أرسل في أثري فرددت فقال : أتدري لم بعثت إليك ؟ لا تصيبن شيئا بغير إذني فإنه غلول { ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة } لهذا دعوتك فامض لعملك



الراوي:
معاذ بن جبل
المحدث:
البخاري - المصدر: العلل الكبير - الصفحة أو الرقم: 200
خلاصة حكم المحدث: حسن





52 - دخل عبدالله بن
عمر على ابن عامر يعوده وهو مريض . فقال : ألا تدعو الله لي ، يا ابن عمر ؟
قال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لا تقبل صلاة بغير
طهور . ولا صدقة من غلول " وكنت على البصرة .



الراوي:
عبدالله بن عمر
المحدث:
مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 224
خلاصة حكم المحدث: صحيح





53 - من استعملناه على عمل فرزقناه رزقا فما أخذ بعد ذلك فهو غلول



الراوي:
بريدة بن الحصيب الأسلمي
المحدث:
أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2943
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]





54 - لا يقبل الله عز وجل صدقة من غلول ولا صلاة بغير طهور



الراوي:
أسامة بن عمير الهذلي
المحدث:
أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 59
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]





55 - لا تقبل صلاة بغير طهور ، ولا صدقة من غلول قال هناد في حديثه إلا بطهور



الراوي:
عبدالله بن عمر
المحدث:
الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1
خلاصة حكم المحدث: أصح شيء في هذا الباب وأحسن





56 - بعثني رسول الله صلى
الله عليه وسلم إلى اليمن فلما سرت أرسل في أثري فرددت فقال أتدري لم بعثت
إليك قال لا تصيبن شيئا بغير إذني فإنه غلول { ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة } لهذا دعوتك فامض لعملك



الراوي:
معاذ بن جبل
المحدث:
الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1335
خلاصة حكم المحدث: غريب





57 - هدايا العمال غلول



الراوي:
أبو حميد الساعدي
المحدث:
البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 9/172
خلاصة حكم المحدث: [فيه] إسماعيل بن عياش اختصره وأخطأ فيه





58 - من فارق الروح جسده وهو بريء من ثلاث : من الكبر والدين والغلول ؛ وجبت له الجنة ، أو قال : له الجنة



الراوي:
ثوبان مولى رسول الله
المحدث:
البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 10/95
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن





59 - لا يقبل الله صلاة بغير طهور ، ولا صدقة من غلول



الراوي:
أسامة بن عمير الهذلي
المحدث:
البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 6/319
خلاصة حكم المحدث: روي نحوه من وجوه، وإسناده أحسن إسناداً من غيره





60 - من استعملناه على عمل فرزقناه رزقا فهو غلول



الراوي:
أبو عاصم
المحدث:
ابن جرير الطبري - المصدر: مسند علي - الصفحة أو الرقم: 218

61 - أيما عامل أصاب في عمله فوق رزقه الذي فرض له فإنه غلول



الراوي:
شيخ
المحدث:
ابن جرير الطبري - المصدر: مسند علي - الصفحة أو الرقم: 218
خلاصة حكم المحدث: فيه نظر





62 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هدية الإمام غلول



الراوي:
جابر
المحدث:
ابن جرير الطبري - المصدر: مسند علي - الصفحة أو الرقم: 208
خلاصة حكم المحدث: صحيح





63 - أن ناسا من أصحاب
رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكروا الكبائر ، وهو متكئ ، فقالوا : الشرك
بالله ، وأكل مال اليتيم ، وفرار من الزحف ، وقذف المحصنة ، وعقوق الوالدين
، وقول الزور ، والغلول ، والسحر ، وأكل
الربا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فأين تجعلون : ?إن الذين
يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا? إلى آخر الآية



الراوي:
أبو أمامة الباهلي
المحدث:
ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري - الصفحة أو الرقم: 4/1/61
خلاصة حكم المحدث: ثابت





64 - لا تقبل صلاة إمام يحكم بغير ما أنزل الله ، ولا تقبل صلاة بغير طهور ، ولا صدقة من غلول



الراوي:
طلحة
المحدث:
العقيلي - المصدر: تهذيب التهذيب - الصفحة أو الرقم: 6/21
خلاصة حكم المحدث: مرفوع غير محفوظ وعامة من يرويه مجهول وأول المتن غير محفوظ وبقيته معروف





65 - لا يقبل الله تبارك وتعالى صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول



الراوي:
أبو هريرة
المحدث:
العقيلي - المصدر: الضعفاء الكبير - الصفحة أو الرقم: 3/378
خلاصة حكم المحدث: [فيه] عكرمة بن عمار عن يحيى قال أحمد والبخاري يضطرب في يحيى وروي بإسناد أصلح





66 - لا يقبل الله صلاة إمام حكم بغير ما أنزل الله عز وجل ولا يقبل الله صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول



الراوي:
طلحة بن عبيد الله
المحدث:
العقيلي - المصدر: الضعفاء الكبير - الصفحة أو الرقم: 2/297
خلاصة حكم المحدث: آخر الحديث معروف بغير هذا الإسناد وأوله غير محفوظ





67 - لا تقبل صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول



الراوي:
أبو بكر
المحدث:
العقيلي - المصدر: الضعفاء الكبير - الصفحة أو الرقم: 2/284
خلاصة حكم المحدث: لا يتابع عبد الله بن عمرو الواقعي عليه بهذا الإسناد من جهة تثبت





68 - المنافقون تحيتهم لعنة وطعامهم نهبة وغنيمتهم غلول لا يقربون المساجد إلا هجرا ولا يأتون الصلاة إلا دبرا لا يألفون ولا يؤلفون خشب بالليل سخب بالنهار



الراوي:
عبدالله بن عمر
المحدث:
ابن حبان - المصدر: المجروحين - الصفحة أو الرقم: 2/118
خلاصة حكم المحدث: [فيه] عبد الملك بن قدامة فحش خطؤه وكثر وهمه لا يجوز الاحتجاج به فيما لم يوافق الثقات





69 - أربع لا يقبل من أربع نفقة من خيانة أو سرقة أو غلول أو مال يتيم لا يقبل في حج ولا عمرة ولا جهاد ولا صدقة



الراوي:
عبدالله بن عمر
المحدث:
ابن حبان - المصدر: المجروحين - الصفحة أو الرقم: 2/233
خلاصة حكم المحدث: [فيه] كوثر بن حكيم يروي المناكير عن المشاهير ويأتي عن الثقات ما ليس من حديث الأثبات





70 - أربع لا تقبل في أربع نفقة من خيانة ولا سرقة ولا غلول ولا مال يتيم لا يقبل حج ولا عمرة ولا جهاد ولا صدقة



الراوي:
عبد الله بن عمر
المحدث:
ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 7/220
خلاصة حكم المحدث: غير محفوظ





71 - لا نهب ولا استلاب ولا غلول ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة



الراوي:
عمرو بن عوف المزني
المحدث:
ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 7/191
خلاصة حكم المحدث: [فيه] كثير بن عبد الله المزني عامة ما يرويه لا يتابع عليه





72 - لا يقبل الله صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول



الراوي:
أبو هريرة
المحدث:
ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 7/115
خلاصة حكم المحدث: لا أعلم رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم غير غسان بن عبيد والضعف على حديثه بين





73 - لا تقبل الصلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول ولا عمل في رياء



الراوي:
أبو بكرة نفيع بن الحارث
المحدث:
ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 7/548
خلاصة حكم المحدث: باطل بهذا الإسناد





74 - لا يقبل الله صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول



الراوي:
أبو بكرة نفيع بن الحارث
المحدث:
ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 3/510
خلاصة حكم المحدث: منكر





75 - خير شبابكم من تشبه بكهولكم وشر كهولكم من تشبه بشبابكم ، ولا تقبل صدقة من غلول ولا صلاة بغير طهور



الراوي:
أنس بن مالك
المحدث:
ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 3/140
خلاصة حكم المحدث: غريب



خلاصة حكم المحدث: فيه نظر

________________
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى